” روسيا وحلف الناتو.. رؤية إستراتيجية”

 

بقلم سيد غنيم

 

“الحرب العالمية الثالثة علي الأبواب.. سياسة (بلقنة) الشرق الأوسط تسير علي قدم وساق.. الصراع بين الروس والأمريكان يعيد للأذهان سيناريو الحرب الباردة.. الجيل الرابع والخامس من الحروب”.. عبارات تصدرت المشهد الإعلامي المصري والعربي، وتفرغت من أجلها الكثير من الاقلام دون أن يدرك الجميع الأبعاد السياسية والعالمية الحقيقية للقوي العظمي، سواء من الجانب الروسي الذي يصر على إستعادة نفوذه ومكانته العالمية، او حتي من قوي الغرب ممثلة في حلف الناتو الذي يسعي لاستقرار مصالحة دولياً.

 

الهدف الرئيسي للدراسة

تهدف الدراسة إلى توضيح الصورة العامة لأيدولوجيات وأهداف وقدرات كل من روسيا وحلف الناتو، وتوضيح الخطوط العريضة لطبيعة الصراع الدائم بينهما من أجل الهيمنة وفرض النفوذ على كافة الرقع الإقليمية.

 

السوفيت وحلف وراسو

بمجرد أن خبت نيران الحرب الأهلية الطاحنة بالأراضي الروسية (1918- 1922) تم الإعلان عن قيام الإتحاد السوفيتي رسميا في السادس والعشرين من ديسمبر لعام 1922، بتكوين اتحاد فيدرالي يضم اربعة دول، اكتمل عام 1956 بضم 15 دولة وهي: “روسيا الإتحادية- أذربيجان- أستونيا- أوزباكستان- أوكرانيا- بيلا روسيا- تركمانستان- جورجيا- طاجيكستان- كازخستان- قريقيزستان- لاتفيا- ليتوانيا- مولدوفيا”.

وبعد ثلاث وثلاثون عاماً نشأ “التحالف العسكري الشرقي” أو ما يسمي حلف وارسو في عام 1955، وضم في صفوفة 22 دولة، وهي: “دول الاتحاد السوفييتي الخمسة عشر”، بالاضافة الي دول “ألبانبا- بلغاريا- ألمانيا الشرقية- بولندا- تشيكسلوفاكيا- رومانيا- المجر”، واستمر هذا التحالف حتي انتهت الحرب الباردة بانهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 وتفكك دوله.

 

شمال الأطلسي “الناتو”

بعد عامين من خروج التحالف العسكري الشرقي طفا علي السطح الإتحاد الأوروبي في عام 1957 لتعظيم الاقتصاد الأوروبي، والتصدي للتحديات التي توجه الغرب الأوروبي وعلي الأخص الاتحاد السوفييتي مصدر الغاز الطبيعي لدولهم.. تكون الإتحاد في بادئ الأمر بستة دول وهي: “المانيا- إيطاليا- بلجيكا- فرنسا- لوكسمبورج- هولندا”، وبدأت بتعاون وثيق مع أمريكا.

اعتباراً من عام 1973 وحتى عام 1986 توسع الاتحاد الأوروبي ليضم ستة دول أخري، وهي: “الدانمارك- المملكة المتحدة- أيرلندا- اليونان- أسبانيا- البرتغال”، وعقب إنهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991، وعلى مراحل زمنية مختلفه، واصل الإتحاد الأوربي النمو والتوسع، حتى وصل حجم أعضاءة في 2013 إلى 28 دولة، وذلك بإنضمام “16” دولة أخرى، وهي: “السويد- النمسا- فنلندا- أستونيا- بولندا- التشيك- سلوفاكيا- سلوفينيا- قبرص- لاتفيا- ليتوانيا- مالطا- المجر- بلغاريا- رومانيا- كرواتيا”.

قبل خروج التحالف العسكري الشرقي بقيادة الاتحاد السوفيتي بنحو ستة سنوات، تأسس التحالف العسكري الغربي “حلف شمال الأطلسي – ناتو” عام 1949، كان يضم في بداية الأمر 12 دولة، ثم إنضم إلية 4 دول أخري حتي عام 1988، والدول الستة عشر هي: “بلجيكا- كندا- الدانمارك- فرنسا- أيسلندا- إيطاليا- لوكسمبورج- هولندا- النرويج- البرتغال- المملكة المتحدة- أمريكا- اليونان- تركيا- ألمانيا- أسبانيا”.

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي بتسع سنوات، واعتباراً من عام 1999 توسع حلف الناتو ليصل قوامه الي 28 دولة، حيث انضمت 12 دولة أخرى تم إنتزاعها من الاتحاد السوفيتي  وحلف وارسو المنهارين، وهي: “التشيك- المجر- بولندا- بلغاريا- لاتفيا- ليتوانيا- رومانيا- سلوفاكيا- سلوفينيا- ألبانيا- كرواتيا”، وفي التاسع عشر من مايو من العام 2016 وقع وزراء خارجية حلف الناتو بروتوكولاً بإنضمام دولة الجبل الأسود “مونتنيجرو”، ليحضر ممثليها إجتماعات الحلف بصفة “مراقب”، وتمنح مونتنيجرو صفة “مدعو”، وبمجرد تصديق الـ”28” دولة الحلفاء بشكل نهائي ستتمكن مونتنيجرو من الإنضمام إلى معاهدة واشنطن وتصبح دولة كاملة العضوية بالحلف.

وهناك بلدان أخرى تطمح لعضوية الناتو، منها أوكرانيا، والبوسنة والهرسك، وجورجيا، ومقدونيا، وإن كانت لن تتمكن من ذلك إلا بعد إستيفائها لمجموعة واسعة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية والأمنية الواجب تنفيذها قبل الإنضمام للحلف.

ما لفت نظري إعتماد الاستراتيجية الغربية التي أنتهجتها الولايات المتحدة ودعمها الاتحاد الأوروبي على عدم الاكتفاء بانهيار الاتحاد السوفيتي وضمنه حلف وارسو فقط، بل ضمت معظم دولهم تقريباً إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو في محاولة للقضاء على روسيا نهائياً، التي ظلت ومازالت متماسكة للأن.

 

أيدولوجية حلف الناتو

“الناتو” من المؤسسات الدولية الكبرى في العالم، وهو تحالف سياسي وعسكري يضم “28” دولة عضو من أوروبا وأمريكا الشمالية، ويأخذ التحالف كل قراراته بتوافق الأعضاء، فكل دولة عضو مهما كان حجمها، لديها رأي متكافئ في المناقشات والقرارات، وجميع الدول الأعضاء ملتزمون بمبادئ الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون.

 

المهام والتنظيم

تتلخص مهام حلف الناتو في ثلاث نقاط رئيسية وهي “حماية دول العالم بشكل عام، وحماية الدول الأعضاء فيه بشكل خاص- حفظ الأمن والاستقرار- محاربة التهديدات الأمنية الجديدة”.. كما تشارك قواته في التعامل مع الأزمات الدولية.

وأرى أن أهم المشاركات الدولية الخاطئة للناتو كانت التدخل غير المدروس في ليبيا والتي كان لها الأثر في تزايد الفوضى وإنتشار الإرهاب.

للناتو قيادتان إستراتيجيتان، قيادة العمليات في “مونس” ببلجيكا، وقيادة “التحول” للعمل بالناتو وتتمركز في “نورفولك” بأمريكا، وتحت هاتين القيادتين تتواجد هيئة القيادة المشتركة وتتمركز في “برونسوم” الهولندية، وفي “نابولي” الإيطالية، والتي يمكنها نشر القوات وإدارة العمليات العسكرية، وتتمركز قيادة القوات الجوية في مدينة “رامشتاين” الألمانية، في حين تتمركز قيادة القوات البرية في مدينة “أزمير” التركية، أما قيادة القوات البحرية فتتمركز في مدينة “نورث وود” ببريطانيا فضلاً عن الأكاديميات والمنشآت التعليمية العسكرية في روما وبروكسيل وألمانيا واليونان وغيرها.

 

علاقات الناتو متعددة الأطراف

للناتو علاقات متعددة داخل وخارج قارتيه، وهي:

–         مجلس الشراكة الأوروبية الأطلسية (أيبك) – Euro-Atlantic Partnership Council (EAPC)، وتشمل جميع الدول الأعضاء بالحلف فضلاً عن (22) دولة وهي (أرمينيا – النمسا – أذربيجان – روسيا البيضاء – البوسنة والهرسك – فنلندا – جورجيا – أيرلندا – كازاخستان – جمهورية قيرغيزستان – مالطا – جمهورية مولدوفا – الجبل الأسود – روسيا – صربيا – السويد – سويسرا – طاجيكستان – جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة – تركمانستان – أوكرانيا – أوزبكستان) 

–         دول الحوار المتوسطي – NATO’s Mediterranean Dialogue، وتشمل (7) دول وهي (مصر وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا والأردن وإسرائيل).

  • دول مبادرة إسطنبول – Istanbul Cooperation Initiative (ICI)، وتشمل (4) دول من مجلس التعاون الخليجي وهي (الإمارات – قطر البحرين – الكويت).
  • شركاء عبر العالم – Partners Cross the Globe، وتشمل (9) دول هي (أفغانستان – أستراليا – كولومبيا – العراق – اليابان – جمهورية كوريا – مونجوليا – نيوزيلاندا – باكستان).
  • شراكات مع المنظمات الدولية (الأمم المتحدة – الإتحاد الأوروبي – منظمة الأمن والتعاون في أوروبا).

ويعتبر الناتو مصر من أهم بلدان “الحوار المتوسطي” بجانب الدول الست الأخرى وهي تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا والأردن فضلاً عن إسرائيل، ويُعتبر الحوار المتوسطي المنظومة العسكرية السياسية الوحيدة من نوعها في العالم والممتدة من كندا الى الحدود السورية.. ويهدف برنامج الحوار أو “التعاون” المتوسطي إلى إقامة علاقات قوية وتحسين التفاهم المتبادل مع منطقة المتوسط وكذلك تشجيع الأمن والاستقرار الإقليميين، علي أن تشمل تلك الأنشطة توجيه الدعوات الى دول الحوار لحضور دورات دراسية في أكاديمية الدفاع التابعة للناتو بروما وغيرها.

 

الموازنة والقدرات العسكرية

تُقدر الموازنة العسكرية لحلف الناتو بحوالي 950 مليار دولار، والموازنة العسكرية لروسيا العسكرية بأقل من 90 مليار دولار، كما أن حجم القوى البشرية لقوات دول الحلف يبلغ 3.5 ملايين جندي، وبين صفوف الناتو ثلاث دول نووية وهي “أمريكا وبريطانيا وفرنسا”، أما روسيا فلديها حوالي 766 ألف جندي، وترتيبها الثاني عالمياً في القدرات النووية.

وأمام عشرات القواعد العسكرية التابعة لدول حلف الناتو لدى روسيا تسع قواعد عسكرية تمكنها من سرعة نشر قواتها لمناطق الاهتمام، ففي أبخازيا تتمركز الفرقة السابعة وبها 4 آلاف جندي، وفي أرمينيا تتمركز الفرقة 102 وبها 5 آلاف جندي، وفي بيلاروسيا تتواجد المحطة الرادارية “فولجا” بمهمة الإنذار المبكر حالة تعرضها لهجوم صاروخي، وفي فيتنام تتواجد نقطة دعم لوجيستي وتكنولوجي، وفي كازاخستان تتمركز قواعد عسكرية ومحطات إنذار مبكّر ومنصات دفاع جوي، وفي سوريا تتواجد القاعدة البحرية الروسية الوحيدة المطلة على البحر المتوسط  في طرطوس والقاعدة الجوية “حميميم”، وفي طاجيكستان تتمركز الفرقة 201 الواقعة على الحدود الأفغانية وبها 7500 جندي، وأوستيا الجنوبية بها 4 قواعد عسكرية قوامها 4 آلاف جندي.

وقد توسع الطرفان (بجانب الأسلحة النووية) فى تطوير الوسائل والأسلحة فى مجالات العمليات المعلوماتية والسِبرانية والنفسية والإعلامية، وخاصة أن روسيا استطاعت سريعا أن تكون مؤثرة فى الميدانين النفس والمعلوماتي، فى حين إعتمد حلف الناتو مؤخراً العمليات المعلوماتية كأحد أسلحته الرئيسية.

وقد يبدو نظرياً أن الناتو يتفوق على روسيا، ولكن لعناصر الكفاءة القتالية الخمس تأثيراً كبيراً على تفاوت الحجم بين الطرفين، فليس كل جنود حلف الناتو مدربين بدرجة واحدة، وكذا إستعداد القوات للقتال وقدرات معداتها وأسلحتها الفنية والإدارية ليست جميعها على نفس الدرجة من الكفاءة.

 

القدرات الروسية الجيوسياسية

 روسيا هي أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، كما يبلغ عدد سكانها حوالي “146” مليون نسمة، بعد ضم “القرم” عام 2014، وتعد روسيا من الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن والذين يتمتعون بحق الفيتو، فضلاً عن امتلاكها ترسانة نووية كبيرة، كما انها تعد أكبر دول العالم إنتاجاً للنفط “تليها السعودية والولايات المتحدة”، وتُعد الأولى عالمياً من حيث احتياطي الغاز الطبيعي “تليها إيران وقطر”.

على الجانب الآخر، يعاني الاقتصاد الروسي من أزمات هيكلية، فلا يزيد نصيبها عن 3% من معدلات التصنيع العالمي، كما أن الاقتصاد الروسي يواجه حالياً تحديات كبيرة بسبب انخفاض أسعار النفط عالمياً بشدة، فضلاً عن العقوبات الغربية المفروضة عليها بسبب الأزمة الأوكرانية، وهو ما أدى إلى الركود الاقتصادي، وتراجع القوة الشرائية للروبل، فضلاً عن ارتفاع الديون الخارجية للشركات الخاصة والحكومية، وارتفاع معدلات البطالة، التي أضعفت قوة روسيا على الساحة الدولية، وفي الشرق الأوسط، وتسعى لتعويض ذلك من خلال أنشطتها الدبلوماسية والأمنية في المنطقة.

 

الإستراتيجية الروسية للأمن القومي ديسمير 2015

 تُعد الإستراتيجية الروسية للامن القومي ديسمبر 2015 تطويراً لإستراتيجية (2009 – 2020) والتي نصت على ضرورة التحول إلى سيناريو التنمية القائم على الإبتكارات وتحديث الجيش والاستخبارات ورفع مستوى التعليم، وترى ضرورة “تنامي دور روسيا في حل أهم القضايا العالمية وضمان الاستقرار الاستراتيجي وسيادة القانون الدولي في العلاقات بين الدول، في ظل مقاومة من قبل أمريكا والدول الحليفة سعياً لتكريس هيمنتها على شؤون العالم، والتهديدات الناتجة عن نشاطات الناتو على الحدود الروسية.

وفي ظل ظهور داعش والذي تري روسيا أنه ما هو إلا صنيعة إزدواجية المعايير، وأن روسيا تعتمد في الدفاع عن مصالحها القومية على سياسة مفتوحة وعقلانية وبراجماتية تستثني مواجهة مكلفة “بما في ذلك سباق التسلح”، وأن روسيا تعمل على تطوير تعاونها مع شركائها في مجموعة “بريكس” ومنظمة شنغهاي للتعاون، ومجموعة العشرين، وأن روسيا تهتم بتعزيز شراكة متبادلة المنفعة مع دول أوروبا والاتحاد الأوروبي، وبناء شراكة متكاملة مع الولايات المتحدة على أساس المصالح المتطابقة بين البلدين، من منطلق تأثير العلاقات الروسية الأمريكية على الوضع الدولي العام.

ومن أهم ملامح إستراتيجية الأمن القومي الروسي (2009 – 2020) التحول من الدفاع إلى الهجوم.. والتي ظهرت في الحرب على أوكرانيا وضم شبه جزيرة القرم والتدخل العسكري في سوريا وغيرها.

 

الهدف الإستراتيجي لروسيا

تعظيم قواها السياسية والإقتصادية والعسكرية سعياً للعودة كقوة عالمية مناظرة لأمريكا من جانب، وقادرة على ردع حلف الناتو من جانب آخر،  وذلك للحد من نفوذ أمريكا في مناطق المصالح، وخاصة أقاليم آسيا والباسيفيك، فضلاً عن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك من خلال تعظيم العلاقات الاستراتيجية مع دول تلك الأقاليم، وإستمرار إحتكار روسيا لسوق الغاز في أوروبا.

 

علاقات الناتو وروسيا

قد لا يعلم الكثيرون أن هناك بعثة روسية بمقر قيادة حلف الناتو، إضافة إلى مكتب عسكري في مقر قيادة العمليات التابع للقيادة العليا لقوات الحلفاء في أوروبا، بينما يحتفظ حلف الناتو بمكتب اتصال عسكري ومكتب معلومات في موسكو.. كما أن هناك عدداً كبيراً من المصالح المشتركة بين الطرفين، تبدأ بمكافحة الإرهاب وتنتهي بضمان عدم انتشار أسلحة الدمارالشامل.

 على صعيد آخر تحاول روسيا إستعادة العلاقات السياسية مع دول شرق أوروبا (الأعضاء بحلف الناتو)، وقد تنجح إلى حد ما مع بعض الدول ولكنه لا يعني تشكيل قطب شرقي سوفيتي.. فدول شرق أوروبا أحوج لحلف الناتو وللإتحاد الأوروبي من دول غرب أوروبا نفسها، ووجود الأحزاب الإشتراكية بدول شرق أوروبا وغيرها لا يعني عودة السوفيت، كما أن حلف الناتو رغم علاقاته السياسية مع روسيا إلا أنه يراه عسكرياً “عدواً” كما صرح أمين عام الحلف.

جدير بالذكر أن تزايد تواجد الناتو في دول البلطيق، خاصة أستونيا ولاتفيا وليتوانيا، أدى إلى إثارة حفيظة روسيا بشدة، فالحدود الأستونية لا تبعد إلا نحو “40” ميلا عن مدينة سانت بطرسبرج الروسية، ويجمع روسيا مع البلدان الثلاثة تاريخ مضطرب له تداعياته للآن.

 

الخلاصة والإستنتاجات

أولاً: أن سعى الدول العظمى لن يتوقف عن تكوين التحالفات فى محاولة لمجابهة تأثيرات العولمة إستغلالاً لتأثر الاقتصاديات الوطنية بها وكذا فى مواجهة دعاوي الإنفصال والإرهاب، والخروج من دائرة القطب الواحد الى مجتمع دولى ثنائى أو متعدد الأقطاب، والذي قد يكون دافعاً للولايات المتحدة الأمريكية يضطرها للإبتعاد تدريجياً عن القيام بوظيفة شرطي العالم.

 

ثانياً: أن التنافس المستمر خاصة بين الدول العظمى من أجل فرض النفوذ يزيد من حدة التوتر إقليمياً ودولياً، الأمر الذي بدوره يُعتبر أيضاً من أهم أسباب الفوضى وتزايد وإنتشار الإرهاب والتطرف العنيف.

 

ثالثاً: تركز روسيا في بناء قوتها الشاملة على قدراتها الجيوسياسية، مقابل قيام حلف الناتو ببناء قوته الشاملة ليس فقط على القدرات الجيوسياسية لبلدانه، ولكن أيضاً بانشطتهم الدبلوماسية الموسعة، وقدراتهم التكنولوجية، بجانب إلزام أعضائه بالإصلاحات السياسية والإقتصادية والأمنية، وذلك إيماناً منهم بأن الإلتزام المستمر بتلك الأنشطة وتلك القدرات والإصلاحات هو الوقود الحقيقي الداعم للقدرات الجيوسياسية ولقدرة الكيان المؤسسي على الإستمرار بقوة وكفاءة وإستدامة، وربما هذا ما يبرر إستمرار وتعاظم الإتحاد الأوروبي وحلف الناتو مقابل ضعف وإنهيار الاتحاد السوفيتي وحلف وارسو.

 

رابعاً: رغم تزايد صراعات النفوذ إلا أن إتجاهات المجتمع الدولي الحالية خاصة الدول العظمى تشير لصعوبة وربما إستحالة إحتمال نشوب حرب عالمية ثالثة، وانه على صعيد آخر يؤدي تزايد قوات الناتو في دول البلطيق على الحدود الروسية إلى تصاعد حدة الإحتقان بين الطرفين، ولكن كلاهما يعلم جيداً أن الحرب بينهما ستكون نووية مما يصعب إحتمالاتها هي الآخرى.. ومن ثم فمنطقة البلطيق الأولى بأن تكون السبب في إندلاع مواجهة عسكرية بين روسيا والناتو (إن قُدر ذلك) مقارنة بما يدور بالشرق الأوسط والذي لا يمثل صداماً حقيقياً بين المعسكرين.

 

خامساً: الحروب القادمة قد تكون أسلحتها الرئيسية معلوماتية “سِبرانية” ونفسية متطورة للغاية، مع بقاء السلاح النووي كأداة ردع تحسم النتائج عند الضرورة.. مع الوضع في الإعتبار إهتمام روسيا البالغ بوسائل وآليات الحروب النفسية والنووية.

 

سادساً: رغم إزدياد الآمال بشأن “تصور جديد” للنظام العالمي وترتيباته الأمنية، إلا أن السياسات العامة للأمن القومي الروسي من وجهة نظري تتعارض بشدة مع السياسات المناظرة لها للأمن القومي للدول الغربية خاصة العظمى منها، مما قد يُنذر بفشل تلك الآمال.

 

سابعاً: علاقات روسيا مع “منظمة شنغهاي للتعاون” الأمر الذي يُعد نوعاً من تعزيز التعاون السياسي والإقتصادي و”الأمنى/ العسكرى” بين بلدانها، والتى بانضمام الهند وباكستان لها تضم نصف سكان العالم تقريباً، وهي تسعي أيضاً أن تضم إيران وربما إندونيسيا ومصر، فضلاً عن تركيا (إستغلالاً لموقف الاتحاد الأوروبي معها) للتوسع في أهدافها، والتي قد يكون أحد أهمها أن تصبح حلفاً سياسياً عسكرياً قوياً أمام حلف الناتو.

 

ثامناً: في ظل محاولات روسيا لتعاظم تحالفاتها الأمنية ومحاولات استعادة نفوذها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا قد تتجاوز علاقة الناتو مع دول الحوار المتوسطي ومع دول مبادرة إسطنبول فكرة التعاون الأكاديمي إلى التعاون التدريبي والإستخباراتي والعملياتي لتأمين المتوسط والخليج العربي ضد ما يهدد مصادر الطاقة والمصالح الأخرى، وإمكانية الدعوة لانضمام بعض دول الشرق الأوسط للناتو لمواجهة التحديات وحماية المصالح المشتركة.

 

لواء أ.ح. سيد غنيم
زميل أكاديمية ناصر العسكرية العليا
إستشاري الأمن الدولي والدفاع