القيادة من الخلف

أعتقد أن السياسة الخارجية الحالية التي تتبناها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط هي “الواقعية”. وقد تم تبنيها لأول مرة من قبل الرئيس أوباما منذ عام 2013 عندما اكتشف أن سياسته السابقة “الدِوَلية” لم تنجح في المنطقة.

قرر أوباما انتهاج السياسة “الواقعية” من خلال إستراتيجية أطلق عليها “القيادة من الخلف” عندما قرر الانسحاب من معظم بؤر الصراعات التي تورطت فيها الولايات المتحدة، مما جعل هذه الدول التي تعاني من الصراعات تعمل على حل مشاكلها بنفسها بعد منحها كل ما هو ممكن من المتطلبات اللازمة بواسطة الولايات المتحدة.

واليوم، يواصل الرئيس ترمب نفس السياسة منتهجاً نفس الاستراتيجية. ولكن باستخدام آليته الخاصة، مع الأخذ في الاعتبار أن الرئيس ترمب (على ما أظن) يبني بشكل أساسي قراراته على ثلاث ركائز رئيسية وهي: (ترمب أولاً – الربح – أوباما على خطأ وترمب على حق).

سيد غنيم