اليمن وأربع سنوات من الحرب

مجلة روزاليوسف، العدد الأسبوعي: من السبت 6 – إلى الجمعة 12 أبريل 2019

كيف أنهت 4 أعوام من الحرب أسطورة «البلد السعيد»: 

سنوات اليمن العجاف

سيناريو التقسيم هو الأقرب لصعوبة سيطرة قوة إقليمية منفردة على اليمن ورفض اللاعبين الدوليين تغليب طرف بعينه فى الشرق الأوسط

اللواء سيد غنيم يكتب:

دخلت الأزمة اليمنية قبل أيام عامها الخامس منذ بداية انطلاق «عاصفة الحزم» وحتى الآن، وكلما مر الوقت دون حسم عسكري أو سياسي ازداد تعقد المشهد ليصبح مثل كرة الخيوط المتشابكة، وانتقلت الأزمة من مرحلة الصراع بين عدة أطراف محلية وإقليمية ودولية إلى صراعات فرعية داخل كل طرف من هذه الأطراف.

بالعودة بالزمن إلى الوراء قليلا وتحديدا إلى يوم 15 يناير 2015، سنجد أن الحوثيين هاجموا في هذا اليوم منزل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وحاصروا القصر الجمهوري واقتحموا مجمع الرئاسة واستولوا على معسكرات الصواريخ والأجهزة الإعلامية، وظهر رسمياً تحالفهم مع حزب المؤتمر ورئيسه علي عبد الله صالح. وأصدر الحوثيون إعلانا دستوريا في 6 فبراير 2015 وقاموا بحل البرلمان، وهي الإجراءات التي لم تحظ بأي تأييد دولي.

وسع الحوثيون رقعة الأرض التي يسيطرون عليها لتضم كافة محافظات اليمن ذات الكثافة السكانية العالية، خاصة محافظات ما كان يعرف بـ”اليمن الشمالي”، ووصلوا للمحافظات الجنوبية، واقتحموا مدينة عدن، بدعوى محاربة الإرهاب خاصة تنظيم القاعدة.

في 25 مارس 2015 أعلنت السعودية تشكيل تحالف عسكري – سياسي بهدف القضاء على “الانقلاب الحوثي”، على السلطة في اليمن، معلنة قيادتها للتحالف، في عملية أسمتها “عاصفة الحزم”.

اختلفت مشاركة الأطراف العربية في الحملة العسكرية التي غيرت اسمها بشكل سريع إلى “إعادة الأمل” في 16 أبريل، حيث وقع العبء العملياتي بشكل رئيسي على السعودية والإمارات، فيما شاركت مصر في تأمين الممر الملاحي الواصل لقناة السويس عبر باب المندب، أما الولايات المتحدة فاكتفت بتوفير دعم لوجستي للتحالف.

في 14 يوليو 2015 تقدمت “المقاومة الشعبية” وسيطرت على مطار عدن، وبحلول 22 يوليو استعادت السيطرة الكاملة على المدينة، وقالت الحكومة اليمنية انها بدأت “عملية السهم الذهبي” لتحرير بقية المناطق من الحوثيين.

وقد خلفت الحرب في اليمن نحو 10 آلاف قتيل وأكثر من 26 ألف جريح، فيما نزح نحو 2.4 مليون يمني حتى نهاية 2015.

تعتبر السعودية والإمارات والولايات المتحدة، أن ما فعله الحوثيون محاولة إيرانية لتطويق السعودية، فيما ترد طهران بأنها “حركة مباركة نتيجة عقود من التهميش والاقصاء المذهبي”.

الحملة العسكرية، حسب مراقبين، مرتبطة بتغيرات ضخمة في بيئة الحكم بالسعودية مع تولي الملك سلمان، وتصعيد نجله ليكون أصغر ولي عهد في تاريخ المملكة منذ تأسيسها.

في أوائل ديسمبر 2017 ، تفكك تحالف الحوثي-صالح ، وفي 4 ديسمبر 2017 تم قتل الرئيس السابق صالح، ومنذ ذلك الحين حقق التحالف مكاسب عسكرية وتقدم شمالًا على طول ساحل البحر الأحمر باتجاه ميناء الحديدة. ومع ذلك لا تزال قوات الحوثيين متورطة في شمال اليمن وتظل تسيطر على العاصمة.

على التوازي عادت جماعة الإخوان في الظهور منذ بدايات 2017 محاولة إصلاح علاقتها بالسعودية والإمارات، والتركيز على تحالفهم في القضاء على الانقلاب الحوثي على السلطة، وأدى ذلك إلى انتهاء قدرة الدولة المركزية على السيطرة الكاملة على الأراضي اليمنية، سواء كانت هذه الدولة ممثلة في الحوثيين أو في حكومة الرئيس منصور. كما أدى إلى انهيار الاقتصاد اليمني .

ظهرت مجموعات تابعة لتنظيم داعش في اليمن، خاصة في الجنوب، بينما أعاد تنظيم القاعدة على التوازي عادت جماعة الإخوان في الظهور منذ بدايات 2017 محاولة إصلاح علاقتها بالسعودية والإمارات، والتركيز على تحالفهم في القضاء على الانقلاب الحوثي على السلطة.

وقد عاشت مؤسسات اليمن السيادية (القوى الأمنية – الجيش – البنك المركزي – الوزارات)، حالة انقسام حادة، حيث تم نقل البنك المركزي إلى عدن باعتبارها “عاصمة مؤقتة”، فيما انقسمت القوات المسلحة وقوات الأمن على نفسها، وكذلك الوزارات.

وظهرت نزعات انفصالية في الجنوب، مع بروز دعم من بعض القوى الفاعلة في الاقليم (الإمارات)، لمثل هذه الدعاوى. وظهور نزاعات بين أطراف تحالف الشرعية، وصلت لحد الاقتتال بالسلاح في المحافظات الجنوبية خاصة محافظة عدن.

اتفاقية استكهولم:

تتضمن الاتفاقية ثلاثة أحكام هي وقف لإطلاق النار حول مدينة الحديدة الساحلية، وتبادل الأسرى، وإصدار بيان تفاهم بأن جميع الأطراف ستشكل لجنة لمناقشة مدينة تعز التي مزقتها الحرب، ورغم دعم المجتمع الدولي لتنفيذ نتائج اتفاق استكهولم، فقد نشأت عدة نقاط  أعاقت تنفيذ أحكامه على النحو التالي:

هناك عدة نقاط في الاتفاق مكتوبة بطريقة مفتوحة للتفسيرات من قبل المتحاربين، كما أن جدول التنفيذ ضيق للغاية، مع تسليم الموانئ إلى الشرطة في غضون أسبوعين من الاتفاق (بحلول نهاية عام 2018) وإلى السلطات المحلية في غضون ثلاثة أسابيع.

لمدة شهرين تقريباً، توقف تنفيذ اتفاق ستوكهولم. ومع ذلك، في 17 فبراير أعلنت الأمم المتحدة أن “الأطراف توصلت إلى اتفاق بشأن المرحلة الأولى من إعادة الانتشار المتبادل للقوات” حيث سينسحب الحوثيون من ميناء الحديدة والائتلاف الذي تقوده السعودية سينتقل من الضواحي الشرقية لمدينة الحديدة. ومع ذلك، لم تتفق الأطراف المتحاربة بعد على هوية قوات الشرطة المحلية لتولي الأمن في الحديدة. اعتباراً من مارس 2019، أحرز الطرفان تقدماً كبيراً نحو التوصل إلى اتفاق لتنفيذ المرحلة الأولى من عمليات إعادة نشر اتفاقية الحديدة.

إلى أن يتم الوصول إلى خطة لإعادة الانتشار بشكل نهائي، يظل الحوثيون متورطين في الحديدة، مع وجود المتاريس والخنادق وحواجز الطرق في جميع أنحاء المدينة. يريد الحوثيون أن تتولى وحدات خفر السواحل المحلية إحكام السيطرة على المدينة. ويرى التحالف أن قادة حرس السواحل المحليين موالون للحوثيين، وأن المراقبين التابعين للأمم المتحدة قد يجدون صعوبة في التحقق من حياد أفراد الأمن في الحديدة.

وفي الوقت نفسه، في الأردن، عقدت عدة اجتماعات بين الحوثيين وحكومة هادي حول تبادل الأسرى المخطط كما هو مطلوب في اتفاقية ستوكهولم. وعلى الرغم من حدوث بعض التبادلات بين الجرحى والسجناء، فإن المحادثات لم تسفر عن اتفاق شامل حتى الآن.

منذ التوقيع على اتفاقية استكهولم، قام التحالف الذي تقوده السعودية بشن غارات جوية في صنعاء رداً على هجوم الحوثيين بواسطة طائرات موجهة بدون طيار على عرض عسكري يمني. في أواخر يناير، أصابت نيران المدفعية مخيماً للنازحين في محافظة حجة شمال غرب اليمن، مما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين وإصابة 30 آخرين.

من الواضح أن قلة الثقة والإحجام عن تقديم تنازلات حقيقية خارج إطار اتفاق سياسي شامل هو شعور شائع بين جميع الأطراف الآن.

الدعم الإيراني للحوثيين:

رغم أن ميليشيا الحوثيين على الأرجح لا تعتمد على إيران في جميع أسلحتها وتمويلها وقوتها العاملة، يوافق الكثير من المراقبين على أن إيران وحليفها اللبناني حزب الله قد ساعدوا قوات الحوثي في تقديم المشورة والتدريب وشحنات الأسلحة. في تصريحات علنية متكررة لمسؤولين سعوديين رفيعي المستوى، أشارت المملكة العربية السعودية إلى دعم إيران غير المشروع للحوثيين كدليل على أن إيران هي المسؤولة عن النزاع اليمني.

من وجهة نظر إيران يبدو أن مساعدة الحوثيين هي وسيلة منخفضة التكلفة نسبيًا لإبقاء المملكة العربية السعودية غارقة في الصراع اليمني. ومع ذلك، كانت لإيران روابط مؤسسية قليلة مع الحوثيين قبل اندلاع النزاع الأهلي في عام 2015، وتظل هناك أسئلة حول مدى سيطرة إيران وحلفائها على سلوك الحوثيين أو التأثير عليهم. في الوقت الحالي، لا تتطابق المساعدات الإيرانية مع الحوثيين مع حجم التزاماتها تجاه الوكلاء في أجزاء أخرى من الشرق الأوسط، مثل سوريا ولبنان والعراق.

قبل نزاع عام 2015، كانت الحكومة المركزية في اليمن قد اكتسبت بدائل من صواريخ سكود- بي من الاتحاد السوفيتي وكوريا الشمالية. سيطر الحوثيون على هذه الصواريخ كجزء من سيطرتهم على العاصمة. تقول التقارير إن إيران أطلقت صواريخ من مواقع متقدمة على المدن السعودية.

في صيف عام 2018، قدمت لجنة خبراء الأمم المتحدة المعنية باليمن تقريراً سرياً إلى مجلس الأمن يشير إلى أن إيران قد تستمر في انتهاك الحظر الدولي على الأسلحة من خلال تزويد الحوثيين بالأسلحة المتقدمة.

بعد أن زار خبراء الأمم المتحدة المملكة العربية السعودية وتفقدوا الحطام من الصواريخ التي أطلقها الحوثيون، أشار تقريرهم إلى أن هذه الأسلحة أظهرت “خصائص مماثلة لأنظمة الأسلحة المعروفة بإنتاجها في إيران” وأنه كان هناك “احتمال كبير” بأن الصواريخ كانت تصنيعها خارج اليمن، يتم شحنها في أقسام إلى البلاد، وإعادة تجميعها من قبل الحوثيين.

موقف الولايات المتحدة:

في البداية، أعلن بعض أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين في الكونجرس الأمريكي إستنكارهم لشن العملية العسكرية العربية في اليمن لأنها تعبر عن انعدام ثقة الحلفاء العرب في الولايات المتحدة، ومع ذلك، في وقت لاحق ووفقا لطلبات المملكة العربية السعودية، وافق الرئيس أوباما على “توفير الدعم اللوجستي والاستخباراتي للعمليات العسكرية التي تقودها دول مجلس التعاون الخليجي”.

بالنسبة إلى إدارة ترامب، دعم المسؤولون الأمريكيون الدفاع المستمر عن السعودية ضد الهجمات الصاروخية والصواريخ الحوثية، بينما طالبوا صراحة أعضاء التحالف باستخدام القوة الجوية بحكمة لتقليل الخسائر في أرواح المدنيين. بعد إنهاء دعم الولايات المتحدة للتزود بالوقود بناءً على طلب التحالف في نوفمبر 2018، جادلت الإدارة ضد محاولات الكونجرس لمنع مبيعات الأسلحة أو إنهاء المساعدة الأمريكية أو فرض شروط عليها، بحجة أن استمرار المساعدات الأمريكية من المرجح أن يحقق أهداف الحد من الخسائر في صفوف المدنيين والحفاظ على العلاقات الاستراتيجية مع الشركاء الخليجيين أكثر من النهج العقابي.

في يناير 2019، وافق الكونجرس على قانون المساءلة في المملكة العربية السعودية وقانون اليمن لعام 2019. وقد تطلب هذا القانون إنهاء التزود بالوقود أثناء الطيران لعمليات التحالف بقيادة السعودية في اليمن، مع تعليق بعض مبيعات الأسلحة إلى المملكة، معاقبة الأشخاص الذين يمنعون وصول المساعدات الإنسانية في اليمن، ومعاقبة الأشخاص الذين يدعمون الحوثيين في اليمن.

يومي 12 و 13 فبراير 2019، عُقد اجتماع “مواجهة إيران” في وارسو ، حضره ممثلون عن 60 دولة لتنسيق سياسة أصحاب المصلحة في اليمن (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والسعودية والإمارات العربية المتحدة) تجاه النزاع اليمني. وشددوا على أهمية تنفيذ اتفاق استكهولم، والدور الإشكالي الذي تلعبه إيران في تسليح وتمويل الحوثيين، والحاجة إلى مساعدة إنسانية إضافية. كما أعرب وزراء الخارجية الذين يضمون “عن دعمهم الكامل للمملكة العربية السعودية وشواغلها الأمنية الوطنية المشروعة ودعوا إلى وضع حد فوري لهذه الهجمات التي تشنها القوات الحوثية وحلفاؤها.

الأزمة الإنسانية في اليمن:

نستطيع أن نقول أن الحرب أدت إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن بصورة جعلته واحداً من أكبر بؤر الكوليرا في العالم، حيث سجل اليمن أكثر من مليون إصابة حتى نهاية 2017، وتشير بعض التقارير الرسمية إلى مقتل 60 ألف يمني منذ يناير 2016. وتقدر المفوضية أن 3.9 مليون يمني نزحوا داخلياً اعتبارًا من يناير 2019.

وفقاً للأمم المتحدة ، فإن الأزمة الإنسانية في اليمن هي الأسوأ في العالم، حيث يحتاج حوالي 80٪ من سكان اليمن البالغ عددهم حوالي 30 مليون شخص إلى شكل من أشكال المساعدة. يقدر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) أن ثلثي السكان يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وثلثهم يعانون من مستويات شديدة من الجوع، وأن 230 من مناطق اليمن البالغ عددها 333 في خطر المجاعة اعتبارا من يناير 2019. باختصار، لاحظت الأمم المتحدة أن المساعدات الإنسانية أصبحت بشكل متزايد شريان الحياة الوحيد لملايين اليمنيين.

كما ذكرت سابقاً، في 17 فبراير بدأت أطراف النزاع في تنفيذ اتفاقية ستوكهولم. وتدعو الصفقة إلى إعادة فتح الطرق الرئيسية من الحديدة إلى صنعاء وتعز والوصول الإنساني إلى منشأة تخزين مطاحن البحر الأحمر، والتي تحتوي على ما يكفي من الحبوب لتوفير الغذاء لـ 3.7 مليون يمني لمدة شهر. تم قطع خطوط المواصلات إلى المطاحن منذ سبتمبر 2018.

في 26 فبراير في جنيف، استضافت الأمم المتحدة وحكومتا السويد وسويسرا المؤتمر السنوي الثالث للتعهد بالأزمة في اليمن. تعهد كل من السعودية والإمارات بتقديم 750 مليون دولار. في عام 2019، تسعى الأمم المتحدة للحصول على 4 مليارات دولار من الجهات المانحة لبرامج في اليمن. سعى النداء الإنساني لعام 2018 إلى الحصول على ما يزيد قليلاً عن 3 مليارات دولار، قدم المانحون منها 2.58 مليار دولار حتى الآن. شكلت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت مجتمعة 66.8٪ من إجمالي المساهمات في نداء 2018.

احتمال تقسيم اليمن:

تبدو احتمالات العودة إلى اليمن الموحد أمر غير مضمون. وفقاً لفريق خبراء الأمم المتحدة المعني باليمن، فإن سلطة الحكومة الشرعية في اليمن قد تآكلت إلى درجة أنه من المشكوك فيه ما إذا كانت ستتمكن من إعادة توحيد اليمن كدولة واحدة على الإطلاق.

من ناحية أخرى، أظن أن الأمور اليوم قد آلت إلى ثلاث أشكال من النزاعات أولها صراع داخلي بين مختلف القوى السياسية في اليمن، وثانيها الخلاف بين القوى العربية على آلية إدارة الصراع والتنافس على الأهداف الإستراتيجية منه، وثالثها المواجهة بين السعودية وإيران.

مع الوضع في الاعتبار أن إنهاء أحد هذه الصراعات لا يعني نهاية النزاعين الآخرين، وبالتالي، لدينا في الوقت الحالي أزمة لا يمكن حلها على المدى القريب.

السيناريوهات المتوقعة :

وفى ظل الظروف الحالية وإصرار القوى الدولية والإقليمية الفاعلة على تحقيق مصالحها المتقاطعة في  اليمن، أرى اننا بصدد عدة سيناريوهات مستقبلية.

السيناريو الأول: إستمرار الصراع ضد الحوثيين دون مقدرة أيً من الأطراف على الموقف لصالحه، بما يعنيه استمرار سباق التسلح والخسائر في الأرواح والأموال، مما يزيد من حالات الفقر والعجز الاقتصادى الداخلى، ويزيد من زعزعة الإستقرار بالمنطقة ككل.

السيناريو الثانى: تحول الحرب بالوكالة إلى حرب مباشرة بين التحالف بقيادة السعودية وربما إسرائيل من جانب وإيران وأذرعها المسلحة من جانب آخر، نتيجة التداخل المعقد للغاية لأطراف عدة من القوى الاقليمية والدولية فى مناطق جغرافية عديدة بالمنطقة وهي في الأساس (سوريا واليمن والعراق).

السيناريو الثالث: تحول الصراع من الشكل العسكري إلى مفاوضات سياسية قد تؤدي لتقسيم اليمن، وأظن أن السيناريو الثالث هو الأكثر احتمالية مستقبلاً وذلك لصعوبة سيطرة أي من القوى الإقليمية منفردة على اليمن فى ظل صراعتهما التي تستنفز قدراتهما شدة، إضافة إلى عدم توافر أغلب مقومات القوة فى أي من الأطراف الإقليمية، ورفض القوى العظمى بروز قوة إقليمية فى الشرق الأوسط تسيطر بشكل كامل على الأوضاع داخل النسق الاقليمى الجديد.

لــواء أ.ح. م. ســــيد غنــــيم
زميل أكاديمية ناصر العسكرية العليا
إستشاري ومحاضر دولي في الأمن والدفاع
رئيس مركز دراسات شؤون الأمن العالمي والدفاع – أونلاين

مصادر المعلومات:
– مركز أبحاث الكونجرس الأمريكي.
– وكالات الأنباء الدولية والإقليمية.
– مصادر من خلال علاقاتي الشخصية الدولية.