المناوشات الهندية/ الصينية، هل تعجل من الاتجاهات الاستراتيجية الإقليمية؟

بقلم سيد غنيم، 18 يونيو 2020.

كانت هناك سلسلة من الحوادث الحدودية العنيفة بعد انتفاضة التبت عام 1959، عندما منح الهند حق اللجوء للدالاي لاما الزعيم الديني لإقليم التبت البوذي.[1] تلاها نشوب حرب عام 1962 بين الصين والهند بحجة مشاكل على الحدود وتحديداً منطقة “لدّاخ”، لتنتهي الحرب بانتصار الصين في 21 نوفمبر 1962.[2] 2 وعقب الحرب تكررت بعض المناوشات الحدودية بين البلدين أعوام 67، 75، 87. أشدها مناوشات “شولا” عام 1967 والتي راح ضحيتها مئات القتلى من الجانبين.[3]

منطقة “لدّاخ – Ladakh” هي منطقة تقع ضمن سلسلة جبال الهيمالايا تديرها الهند تعد منطقة نزاع مع الصين ضمن إقليم أكساي تشين الذي تديره الصين، وجميعها تشكل جزء من الإقليم الأكبر “كشمير” والمتنازع عليه بين الهند وباكستان والصين منذ استقلال باكستان عام 1947.[4]

في نفس المنطقة “لدّاخ” أعلنت الهند مؤخراً عن مقتل 20 ضابط وجندي، في حين لم تعلن الصين خسائرها بعد أن انخرط جنود صينيون وهنود في معارك بالقتال على طول حدود جبال الهيمالايا المتنازع عليها بين البلدين في الأيام الأخيرة.[5]

الــرأي:

من منظور الحرب التقليدية وطبيعة الدفاعات والتجهيزات الهندسية الهندية والمرتفعات التي تحتلها، يبدو أن نتيجة الحرب بين البلدين ستكون لصالح الهند بلا شك، إلا أن المراقبين الذين يتوقعون انتصار الهند لم يتذكروا طبيعة الحرب بين دولتين نووتين، وكيف يمكن أن تكون نتائجها.

وهنا تتبادر بعض الأسئلة، هل ما يدور بين البلدين لن يتحول لحرب مهما كانت الظروف؟ هل تريد الهند استغلال أثر تفشي الوباء على الصين رغم تأثر الهند نفسها، بهدف تشتيت الصين وإرهاقها بعد المناورات العسكرية الأخيرة التي أجرتها الصين في عدة مناطق، ورسم خط حدودي جديد مع الصين؟

أزعم أنه من المرجح أن يؤدي النزاع الحدودي بين الصين والهند إلى تسريع العديد من الاتجاهات. ويحضرني الآن من هذه الاتجاهات الآتي:

1- الإستراتيجية اليابانية “إندو-باسيفيك منطقة حرة ومفتوحة – Free & Open Indo-Pacific Strategy FOIP” والتي أشارك في أبحاثها في طوكيو.[6] وتطلق عليها الولايات المتحدة “الاتفاقية الرباعية – Quad”. وأي كان اسم الاستراتيجية فهي تضم حتى الآن كل من (الولايات المتحدة والهند واليابان وأستراليا). ويحتمل ان ينضم للدول الأربعة دول أسيوية أخرى معادية للصين بهدف التصدي للمبادرة الصينية العالمية “الحزام والطريق”.

2- كما ورد باستراتيجية الأمن القومي الأمريكي (2015) بند “الترتيبات العالمية”، حيث ترى الولايات المتحدة ضرورة التوجه لآسيا التي تحمل حوالي 50% من النمو الاقتصادي الأمريكي الخارجي.[7]

3- ما لمسته خلال زياراتي المتكررة لتايوان حول مساعيها لزيادة التقارب مع الهند والدخول معها في تحالفات،[8] فضلاً عن الانضمام للاستراتيجية الرباعية اليابانية/ الأمريكية.[9]

لا شك أن الصين تتعاظم وتقوى ويزداد مع تعاظمها إصرار المعسكر الغربي على تقويض مواطن قوتها، وستستمر الصين بكل ما تملك في محاولاتها لتجنب أي صراعات غير ضرورية ولو حدودية مع الهند، ليس فقط لصعوبة الحرب التقليدية أمام الهند في جبال الهيمالايا، أو لمخاطر الحرب أمام دولة نووية، ولكن لتهيئة الظروف لاستمرار مشروعها العالمي الحزام والطريق والذي تنتظر من ورائه الكثير.

المصادر:


[1] SJP, World’s Most Successful Refugee Community – The Case of Tibetan Refugees in India, 18, Feb 2020 | Manan Mehra, https://cjp.org.in/worlds-most-successful-refugee-community-the-case-of-tibetan-refugees-in-india/#:~:text=In%20an%20attempt%20to%20save,relief%20operations%20were%20kick%2Dstarted.

[2] المعرفة، الحرب الصينية الهندية، https://www.marefa.org/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9

[3] دويتش فيلا، مقتل 20 جنديا هنديا في أعنف اشتباكات مع الصين منذ نصف قرن، 16 يونيو 2020،

https://www.dw.com/ar/%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-20-%D8%AC%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7-%D9%87%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D8%B9%D9%86%D9%81-%D8%A7%D8%B4%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86-%D9%85%D9%86%D8%B0-%D9%86%D8%B5%D9%81-%D9%82%D8%B1%D9%86/a-53834894

[4] Wikipedia, Ladakh, https://en.wikipedia.org/wiki/Ladakh

[5] سابق، دويتش فيلا، مقتل 20 جنديا هنديا في أعنف اشتباكات مع الصين منذ نصف قرن، 16 يونيو 2020.

[6] سيد غنيم، رئيس مركز دراسات شؤون الأمن العالمي والدفاع IGSDA، طبيعة ومستقبل علاقات الإيندو-باسيفيك والشرق الأوسط، 3 أغسطس 2018، http://igsda.org/2018/08/03/%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D9%86%D8%AF%D9%88-%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%81%D9%8A%D9%83/

[7] USA, White House Archive, US National Security Strategy 2015, February 2015, International Order, PP. 24-25, https://obamawhitehouse.archives.gov/sites/default/files/docs/2015_national_security_strategy_2.pdf

[8] Brookings, The India opportunity for Taiwan, Tanvil Madan, April 15, 2019, https://www.brookings.edu/articles/the-india-opportunity-for-taiwan/

[9] The national bureau of asian research (NBR), special report #77 | Denny Roy, Taiwan’s Potential Role in the Free and Open Indo-Pacific Strategy, Convergence in the South Pacific, March 2019, https://www.nbr.org/wp-content/uploads/pdfs/publications/special_report_77_taiwans_potential_role_in_the_free_and_open_indo-pacific_strategy.pdf

Photo is by Reuters Youtube channel,
https://www.youtube.com/watch?v=EjB7TUWBuF4